عقوبة التعذيب الجماعي بالكهرباء أحد منجزات "كارثة" الوحدة

2020-05-25 06:11

 

قبل يوم ٢٢ مايو ٩٠م وقبل ان تدخل الجنوب الوحدة  مع اليمن ،لم يكن الناس في عدن يعرفون معنى انطفاء الكهرباء، وان كان هناك مبرر للانقطاع  ولو لدقائق   وفي أحياء  محددة ، كان يتم الإعلان عبر الإذاعة والتلفزيون ، مع الإعتذار عن ذلك.

 

تمثل عقوبة التعذيب الجماعي بالكهرباء أحد منجزات "كارثة" الوحدة التي يصر البعض على إحيائها رغم موتها.

 

اليوم ورغم إجراءات الإدارة الذاتية للجنوب مازالت الكهرباء- وهي التركة الأثقل على القيادة الجنوبية-  تمثل السلاح الأقوى لقوى الفساد الوحدوية ، لتعذيب الناس ، وتحريضهم ضد قيادتهم ، من خلال أعمال التخريب المتواصل ، والدفع بالفاسدين للعبث بالمنظومة الكهربائية في تصرف مجرد من الأخلاق .

الناس في عدن لا تحتمل هذا العذاب والعبث بحياتها سيما في هذا الصيف الحار والأجواء الملوثة والأمراض المنتشرة ، وعلى قيادة الإدارة الذاتية والمجتمع فضح الفاسدين والعابثين والمستهترين بحياة أهل هذه المدينة التي قدمت كل شيء ولم تجد أي شيء وآن الآوان لأن تستعيد مكانها وتعيش الحياة اللائقة بها.

منصور صالح