د حسين لقور بن عيدان

[email protected]

طبيب درس الطب في كلية الطب جامعة عدن البكلاريوس والتخصص في جامعة جرينوبل فرنسا وعمل مطلع الثمانينات مدير للخدمات الصحية في محافظة شبوة ثم معيدا ومدرسا بكلية جامعة عدن وبعد الدراسة في مرنسا عمل مديرا لمستشى الشرق الاوسط في بيروت نهاية 1994 حتى 1998 وبعد ذلك مديرا لعدد من مستشفيات الرياض حتى الان

  الإصطفاف الجنوبيِ اليومِ يجبُ أنْ يكونَ واضحا لا لبسَ فيهِ ولا داعي للفِ والدورانِ.    الصراعِ قائمٍ بيننا وبينَ اليمنيينَ هوَ صراعُ هويةٍ وأيُ محاولاتٍ لتمييعِ هذا الأمرِ لا يخدمُ...

   لستَ ممنْ يأخذونَ الاختلاف في المواقفِ السياسيةِ مأخذا شخصيا ولا ممنْ تستفزهمْ الردودُ لكيْ يندفعوا في معاركِ شخصيةٍ معَ المخالفين، تلكَ مهمةً لا تليقُ بمنْ يحملُ مشروعَ وطنٍ ويسعى إلى ت...

  القضية الجنوبية التي تسلق على مشروعها كثيرين، واستفاد منها الوصوليون والانتهازيون ممن غيروا جلودهم ويعرضون مواقفهم للمقايضة مقابل الفتات عليهم أن يتذكروا أنها هي من أوصلتهم إلى مراكز سياسية لي...

   لا يفوتُون أيَ حدثٍ في الساحةِ اليمنيةِ الشقيقةِ أوْ الساحةِ الجنوبيةِ على صلةٍ بالصراعِ بينَ اليمنِ والجنوبِ العربيِ، حتى ينبرئَ الإخوانَ المسلمينَ " حزبَ الإصلاحِ اليمنيِ " للتبرؤِ منْ...

  قبل ٣٠ سنة و في مثل هذه الأيام من شهر ابريل كان عبد المجيد الزنداني يلف ويدور في معسكرات الجيش اليمني الذي تم تطعيمه بعناصر الافغان العرب والارهابيين الذين جلبهم بالتعاون مع علي عفاش والامن ال...

  حالة الهروب إلى الأمام من بعض النخب الجنوبية واختيار الصمت  وعدم المشاركة في الإدلاء برأيهم فيما يتفاعل على الساحة الجنوبية لا يعني قبول ما يجري، بعدما رأوا أن أي حديث عقلاني فيما آلت إلي...

  آرائنا ومواقفنا تأتي انطلاقا منْ تمسكنا بقضيتنا الوطنيةِ الجنوبيةِ والتي نرفضُ أنْ يتمَ تجاوزها، وانتماؤنا في الأولِ والآخرُ إلى أرضنا وتمسكنا بها.    كونَ أننا ننتقدُ أوْ نشيرَ إل...

  المشهد السياسي الجنوبي كما يبدو للمراقب الحريص وما يجري على الساحة لا يسر المخلصين من أبناء الجنوب، كما أنه لا يوحي بأن القائمين عليه يضعون مصالح الشعب الجنوبي في الاعتبار أولا.   حالة...

   الأمسِ أوْ الماضي لمْ يعدْ ملكنا بلْ أصبحَ ملكُ التاريخِ ولمْ يعدْ بإمكاننا إحداثُ أيِ تغييرِ فيهِ ، ومنْ الشجاعةِ أنْ نقفَ أمامُ نجاحاتنا وإخفاقاتنا وهوَ ما يقتضي أنْ نكونَ موضوعيينَ عن...

  ليسَ أنكى ولا أكثرَ ألما منْ أنْ ترى شعوبا أُكلتْ أموالها وصودرتْ حقوقها واستهينَ بها منْ قبلِ قلة من مسؤولينَ فاسدينَ ثمَ يرسل هولاءْ أبناء الفقراء إلى محارقِ الموتِ ليموتوا دفاعا عنْ مصالح ه...