د.علوي عمر بن فريد العولقي

  انه الشعب اليمني يا ساده الذي عقه البعض من أبنائه  نؤكد على " البعض " حتى لا نظلم الجميع ويتساوى المجرم والضحية!! فالمجرمون هم القلة والمظلومين هم الغالبية !! نعم ظلمه أبناؤه وأغرقوه في...

  لا أريد أن أدخل الإحباط إلى النفوس الجنوبية المترعة أصلا  باليأس والإحباط من واقعنا المؤلم الأسود  الأشد مرارة من الحنظل الذي وصلنا إليه ..كما أرجو أن لا يفسره البعض بجلد الذات الجنو...

  ترسخ غياب مفردة "الوحدة" في الوجدان والذهنية العربية أن عدم تطبيقها عمليا بين الدول العربية أنها سبب رئيسي في الخلل والقصور الذي تعاني منه الأمة العربية وأنها  سبب ضعفهم وهزائمهم و تفككهم...

  في إحدى الليلة مساء كان المرقب العام للداخلية الشيخ أحمد عمر با ثعلب قد سافر في نهاية الأسبوع إلى عدن ونادى المؤذن لصلاة العشاء وتوجهنا في تلك الليلة إلى سطح المدرسة للصلاة وكانت الإضاءة ضعيفة...

  كانت المدرسة حافلة بالنشاط المدرسي في شتى المجالات مثل :مجلات الحائط المدرسية كالطليعة والفجر والنهضة ورشحت مديرا لتحرير "الفجر " ومعي 4 طلاب آخرين وكنا نتولى إصدارها أسبوعيا ..وبدأت ميولي تتض...

  أحاول استرجاع شريط الذكريات لتلك الأيام الجميلة من أيام الدراسة في متوسطة زنجبار التي كنت ولا زلت أعتبرها "جامعة " وليست مدرسة متوسطة  فشتان بين الأمس واليوم في منظومة التعليم الذي تدهور...

  هذا هو أسمها واللوحة التي كانت معلقة في وسط المبنى بالخط العريض ..كانت مدرسة نموذجية ينقل إليها الناجحون من المرحلة الابتدائية من الإمارات الجنوبية التي لا يوجد فيها مدارس متوسطة في تلك الفترة...

  لم تكن المناهج موحدة لكل إمارات الجنوب العربي في الستينات من القرن الماضي ولعل الاستثناء الوحيد من ذلك هي عدن وسنأتي على ذلك لاحقا ..المهم كنا قد أنهينا العام الدراسي في السنة الرابعة الابتدائ...

  بدأت رحلتي في سن الطفولة في كتاب القرية "أو كما تعرف لدينا ب "المعلامة" التي تقع في مدرسة آل الحداد وسط سوق الصعيد .. وكان معلمنا آنذاك الشيخ أحمد عمر بانافع، وكنا نجلس في غرفة كبيرة على الأرض...

  أتذكر أنني صادفت مهندسا بريطانيا في لندن كان في مطلع شبابه يعمل في عدن وقال لي: هل تعلم أن عدن فيها أفضل مجاري في العالم العربي تستوعب حتى مياه السيول والأمطار وتصريفها بيسر وسلاسة إلى البحر ؟...